قائمة المدونات الإلكترونية

14‏/4‏/2011

مذكرات من ميدان التحرير ( 1 )

مذكرات من ميدان التحرير
فى يوم الخميس فجرا وبعد موقعة الجمل بساعات ذهبت أنا ورفاقى الى ميدان الحرير بعدما علمنا بما حدث لاخواننا المناضلين فى الميدان . كنا حوالى 16 فرد وفى الطريق استوقفنا بلطجية من نظام مبارك المخلوع وقاموا بتفتيشنا تفتيش ذاتى واخذ البطاقات الشخصية لم نستطيع المقاومة فكانوا مسلحين ومعهم 2 من الضباط فاذا تكلم احدنا او اعترضناهم فسنخسر الكثير اقلها عاهة مستديمة بضربة سكين او ما شابه ذلك .
وبعد معاناة ومفاوضات دامت اكثر من ساعة وبعد ان اتهمونا اننا عملاء للخارج وسخروا منا على العلم باننا افضل منهم بكثير فمنا الدكتور والمهندس ومن على درجة الماجيستير والمؤهلات العليا الاخرى .
وصلنا الى ميدان التحرير وكلنا لهفة وشوق لمعرفة ما يحدث بالضبط وما تعرض له اخوانننا بالامس من ضرب وسحل وقتل .
بدون مبالغة فى سرد الاحداث رأيت اكثر من 90 % من الموجودين بالميدان مصابين بين عاهة مستديمة واصابات بالغة وحروق فمنهم من فقد عينه وغيرها من الاصابات والعاهات
عثرت على صديقى محمد من الشرقية فوجدته مصابا فى رأسه . كدت ان ابكى مما رأيت . الميدان اصبح عبارة عن ساحة للحرب نصبت المتاريس على ابواب الميدان وبفضل الله تم اغلاق جميع مداخل الميدان وكان اخطرهم مدخل عبدالمنعم رياض حيث يقف بلطجية المخلوع مبارك على كوبرى 6 اكتوبر ويقذفون الثوار بالطوب والحجارة والمولوتوف ومن الناحية الاخرى القناصة المجرمين يعتلون سطح فندق الشيراتون ويصادون الثوار وكأنهم طيور أو غربان لا يمكن لها ان توجد فى هذا المكان .
تجولت فى الميدان وعلى جميع مداخله وروى لى بعض الثوار ما حدث لهم بالامس من هجوم بالجمال والحمير والاسلحة البيضاء وعن الشهداء اللذين سقطوا امس بالميدان . تألمت كثيرا وأخذت ادعوا لهم بالثبات والنصر
الميدان ساحة حرب :
بعد ما تمكن الثوار بفضل الله من التحكم فى جميع مداخل الميدان واغلاقها وضبط حركة الدخول والخروج .تم تقسيم الثوار ورديات على المداخل كل له وظيفته من الثوار من يحضر الطعام ومنهم من يقف على المتاريس والابواب لتفتيش الدخول ومنهم من يعالج المرضى والجرحى فى المتشفيات الميدانية التى نصبها النتطوعون من الاطباء و التمريض فى وسط الميدان ومنهم من يمسك بجرس الخطر ومنهم من يحضر الاسعاف ومنهم من يجمع الطوب لمقاومة البلطجية . لم اجد نظاما مثل هذا من قبل .
جاء الليل وذهبت الى احدى العمارات بالميدان التى كان يحتلها البلطجية حيث كانت تمثل ضلعا اساسيا للبلطجية فكان علي سطحها الطوب والمولوتوف والاسلحة وبعدما تمكن الثوار بفضل الله من استردادها واعتلوها جلست الى احدهم وحكى لى بعض ما رأى فى هذا اليوم من معجزات ربانية فى موقعة الجمل بين الثوار وبلطجية النظام . حكى لةى الكثييير والكثير لكن ما لفت انتباهى وجعلنى احس فعلا بقدرة الله وكيف للشباب الاعزل الذى لا يملك سلاحا ولا حتى عصاة ليدافع بها عن نفسه ان يسقط نظاما وامبراطورية دامت ثلاثون عاما من القهر والظلم , فقال لى هذا المناضل واقسم ان البلطجى كان يقف على سطح العمارة او البلكونة ثم يرمى زجاجة المولوتوف على الثوار فى الميدان مشتعلىة بالنيران فلا تسقط وتعود عليه لتحرق رجله وما ذلك على الله ببعيد . فمن كان يستطيع ان يقف امام هذه القوة الغاشمة
رجل أوتى من القسوة الجبروت والعتاد والعدة والجنود ما لم يؤت احد فبالطبع لا يقدر عليه الا خالقه
والى اللقاء واستكمال المذكرات .

24‏/12‏/2010

48 ساعة فى المنيا


اثناء التسجيل مع الدكتور الكتاتنى



صورة صالة العرس الجماعى بمقر الدكتور الكتاتنى

شاءت الظروف والاقدار أن احضر انتخابات مجلس الشعب 2010 المزيفة بمحافظة المنيا عروس الصعيد .
وقد شرفنتنى هذه الدعوة من قبل احد الاصدقاء المقربين لى ولبيت الدعوة .
المنيا عروس الصعيد
فى الحقيقة محافظة المنيا من محافظات الصعيد التى تتميز بهدوء نسبى و مناظر طبيعية فى الجبال وعلى شواطىء النيل
والكثير والكثير من المشاهد الجمالية الموجودة هناك .
وصلت المحافظة فى جو يشوبه القلق بسبب قرب يوم الانتخابات وباقى عليه 24 ساعة , ذهبت الى احد الفنادق بالمحافظة وقابلت صديقى الذى كان بانتظارى , تجولنا فى بعض الاماكن بالمحافظة , طلبت منه معرفة اخبار الانتخابات وما يدور فى بندر المنيا لانى قد علمت منذ فترة بسيطة بمحاولة اغتيال الدكتور محمد سعد الكتاتنتى رئيس الكتلة البرلمانية للاخوان فى مجلس الشعب 2005 من قبل احد مرشحى الوطنى اثناء مسيرة للدعاية الانتخابية الخاصة بالدكتور سعد الكتاتنى .
طلبت من صديقى توصيلى الى مقر الدكتور الكتاتنى والتقيت به يوم الانتخابات وهو يوم اسود فى تاريخ مصر وتحدثت معه فى حديث شبه صحفى مصور عن الانتخابات وما جرى فيها من تزوير فى دائرته وتحدثت معه حول الانتهاكات التى حدثت له شخصيا فى فترة الدعاية ومحاولة الاغتيال التى تعرض لها .
فى بداية لقائى بالدكتور الكتاتنى كنت قلقا فالرجل عضو فى مكتب الارشاد لجماعة الاخوان المسلمين ورئيس الكتلة البرلمانية للاخوان فى مجلس الشعب وفى يوم مليء بالتوتر والاعصاب المضطربة يوم انتخابات ملىء بكل الوان المشاكل . ولكن بعد حدثى معه طويلا ما وجدت ابسط منه , شخص متواضع بقدر كبير جدا وبسيط لدرجة لا اتخيلها هادىء دائما ردوده على الاسئلة فيها ذكاء وفطنة , يتحدث بكل صراحة ووضوح . فعلا هذه الشخصية رغم لقائى البسيط الذى لم يستمر معه الا بضع ساعات فى مكتبه اثرت فى بشكل كبير جدا .
سألنى فى اخر النهار عن الانتخابات فى الفيوم كيف تمت ؟
قلت له معندناش انتخابات من الساعة 2 الظهر .
كنت أود الذهاب الى لجنة الفرز مع الدكتور عد الكتاتنى ولكنى كنت متعبا جدا من يوم كله عناء وضغط فذهبت الى الفندق منتظرا اعلان النتيجة فأنا على اتصال بالموجودين فى الفرز , انتظرت طويلا حتى الصباح الباكر فى الفندق ولم تعلن النتيجة بعد فاتصلت بصديقى الموجود هناك فأخبرنى بانتهاء عملية الفرز وعدم اعلان النتيجة !!
سافرت الى الفيوم وعلى يقين بحدوث تزوير فى النتيجة .
اتصلت باحد اصدقائى بعد وصولى الى الفيوم وسألته عن النتيجة فاذا بالاجابة المتوقعة وهى فوز مرشح الوطنى على الدكتور سعد الكتاتنى .
تأخير اعلان النتيجة كان سببه هو فوز الدكتور الكتاتنى باكتساح وجاءت الاوامر بتغيير النتيجة فتردد المستشار اكثر من 6 ساعات فى اعلان النتيجة , وبعد عناء طويل مع الضمير أعلن النتيجة وقال فى اخر الكلام حسبى الله ونعم الوكيل فيمن ظلم .




19‏/12‏/2010

ندوة المواطن الصحفى بنقابة الصحفيين


صورة الحضور
ضيوف الندوة


الحمد لله تمت ندوة المواطن الصحفى بنقابة الصحفيين اليوم تحت رعاية لجنة الحريات بالنقابة وبحضور الاستاذ محمد عبدالقدوس والاستاذة هبة زكريا والكثير ممن يمثلون جهات صحفية بمصر مثل الجزيرة والشروق والمصري اليوم وغيرهم
وايضا من المواطنين الصحفيين اللذين قاموا برصد العملية الانتخابية وفضح التزوير شارك مواطنين صحفيين من الف...يوم ووحدة الرصد الميدانى وايضا تجربة عيون وبفضل الله نجحت الندوة بنسبة كبيرة
كلمة المواطن الصحفى بالفيوم كانت للاستاذ شريف عبدالرحمن الباحث فى التاريخ والناشط الحقوقى
تحدث عن تجربة الفيوم وكيفية رصد العملية الانتخابية وفضح التزوير وتحدث ايضا عن تاريخ التجربة وانها ليست تجربة جديدة فلها سابقات اعمال فى العمل الصحفى وتغطية احداث وفاعليات الفيوم كما تحدث ايضا عن الانتهاكات التى تعرض لها اعضاء رابطة... المواطن الصحفى بالفيوم من ضرب وسحل واعتقال وتكسير كاميرات وهذا ما انفردت به تجربة الفيوم وهو النزول للشارع والرصد الفعلى من قبل الاعضاء ليس فقط جمع المعلومات من الغرف المغلقة .

9‏/12‏/2010

ابراهيم عيسى يكتب عن الاخوان

مقالة الافتتاحية لجريدة الدستور المصرية في العدد (36) الصادر يوم الأربعاء 23 نوفمبر 2005 بقلم رئيس التحرير الأستاذ / إبراهيم عيسى

أي مواطن منحه الله نعمة العقل ونقمة الضمير الصاحي وقف هذه الأيام بين اختيارين في انتخابات مجلس الشعب، الحزب الوطني وجماعة الإخوان المسلمين… وقد اختار فعلاً وبلا تردد الإخوان المسلمين. أنا أصدق مبدئياً أن كل صوت حصل عليه مرشح الإخوان هو صوت حقيقي لمواطن خرج من داره متغلباً على السلبية ومتحملاً ضغط الدولة وعسس أمن الدولة وصنوف الإرهاب الأمني والترويع وسنج البلطجية وسيوف المسجلين خطراً وإمكانية تزوير صوته وتزييف إرادته وراح إلى صندوق الانتخابات وأعطى صوته لمرشح الإخوان ! وأنا لا أصدق أن أي صوت حصل عليه مرشح الوطني ليس مزوراً ولا مزيفاً ولا محسوباً بطريقة حسابات لجنة أمال عثمان ! لكن لماذا يختار المواطن مرشح الإخوان ؟ ينتخب المواطن الإخوان لأنهم لم يرشحوا فاسداً ولا ناهباً للبنوك ولا سارقاً لقوت الناس ولا ضباط أمن دولة متهمين بتعذيب المواطنين . لم يرشحوا محتكراً لسلعة أو صناعة ولا تجار مخدرات ولا مزوراً ولا شخصاً شارك في بيع ثروة مصر ولا ناهباً قطاعها العام ولا مستبداً عابداً للرئيس ولا منافقاً مصفقاً مطبلاً مزمراً ولا مفصلاً لقوانين ولا ترزياً للتشريعات ولا مطبعاً مع إسرائيل ولا متعاملاً مع منح الأمريكان ولا شريكاً في الكويز ولا أفاقاً ولا نصاباً ولا مدلساً ! يختار المواطن جماعة الإخوان المسلمين دون تردد ودون شك عندما يكون منافسها حزباً فاسداً مستبداً أو حزب المسجلين خطراً، خطر على مستقبل مصر وماضيها وحاضرها ، مسجلون في تاريخ مصر السياسي باحتكار الحكم وأبدية السلطة وتوريث الوطن، مسجلون خطراً باستخدام الطوارئ في قمع الناس وكبت الحريات ، حزب المحاكم العسكرية واثنين وعشرين ألف معتقل، حزب أسقط مصر في قاع الدول اقتصادياً وسياسياً وثقافياً وعلمياً وتعليمياً ، حزب البطالة وقطع أرزاق الناس. يختار المواطن جماعة الإخوان التي تمسك أعضاؤها رغم السجن والاعتقال والتعذيب والموت في سيارات الحجز ورغم محاكم أمن الدولة العليا والمطاردات في الرزق ( أياً كانت ومهما اختلفنا معها أو عليها ) في مواجهة النصابين السياسيين والمخبرين وعبدة السلطة وماسحي الجوخ ومنافقي السلطان ومصفقى قوانين سرقة البلد وأفراد عصبة سياسية تآمرت على وطنها ببيع ثرواته واستنزاف موارده والإثراء الشخصي على حساب جوع الناس وبطالة ملايين الشباب ! يختار المواطن الإخوان المسلمين لأنهم رجال تضحية وبذل من أجل فكرتهم ومشروعهم الفكرى والسياسى ( أياً ما كان الاختلاف معه أو حوله ) في مواجهة بائعي ضمائر وحرباءات نفعية تتلون بالاشتراكية حيناً وبالرأسمالية حيناً ، تفدى زعيمها أياً كان بالروح والدم ثم تنهش في سيرته وسمعته بعد أن يموت ثم تسلم ضميرها مؤجراً مفروشاً أو تمليكاً لرئيس جديد يقبلون أعتابه ويتمرغون في نفاقه ثم يرفعون رئيسهم لمصاف الأنبياء والآلهة لا يسائلونه ولا يحاسبونه ، يتلونون مع كل نظام ويتشكلون مع كل مرحلة ، انتهازيون في السياسة نهازون للفرص ، مع معاداة إسرائيل إن قال الرئيس ، ومع الصلح معها لو أمر ، ومع الشراكة التجارية والصناعية معها لو أشار .

لماذا يختار المواطن مرشح الاخوان المسلمين؟ يختار المواطن الإخوان المسلمين لأنهم لم يمسكوا سلطة ذات يوم فأذلوا الناس ولا صادروا الروح ولا اعتقلوا ولا قتلوا ولا عذبوا ولا نهبوا ولا بددوا ولا مرمغوا بسمعة بلدهم في الوحل ولا انهزموا في كل موقعة ولا نالوا صفراً في كل محفل ، في مواجهة من خيب الأرض فبورها بقوانينه وتواطؤه ومن نحر النهر فلوثه بإهماله وتورطه ومن نشر السحابة السوداء بغبائه وقلة حيلته ومن بث السرطان في النفوس بتلويثه الزرع والسماد ولا نشر فيروس سى في أكباد وكلى المصريين بتلويث مائه وعطانة هوائه. يختار المواطن جماعة الإخوان لأنهم أغنياء من الحلال لا ضبطوا منهم أحداً يتاجر في ممنوعات ولا مهربات ولا يحتكر سلعاً ولا مصانع .. بل تقفل لهم عيادات وصيدليات ومحلات وورش ومصانع نتيجة الاعتقال والمطاردة في مواجهة مليونيرات حزب .. وحزب مليارديرات كسبوا بالحصانة والصفقات المشبوهة والقوانين المفصلة لهم وبالمصاهرة مع رجال السلطة وبالمشاركة مع أولاد النظام ، يصرف الإخوان من أموالهم ويصرف منافسوهم من أموال الناس الغلابة ! ……… تحاول حملة التضليل أن تصم الإخوان بصفات وممارسات الجماعات الإرهابية والفرق كبير والفارق هائل . ليس من مصلحة هذا الوطن الدمج في النظرة ( اللهم إلا إذا كانت نظرة وزارة الداخلية ) بين الإخوان المسلمين وجماعات الإرهاب المسلحة ، فالإخوان تيار سياسي سلمى له برنامجه الواضح وحضوره المدني الواسع وانصهاره في الحياة العامة والنقابات والبرلمان والصحف ، أما الجماعات المسلحة فهي سرية تحتية تكفيرية إرهابية . الإخوان لم يكفروا في يوم أحداً ، ولم يرفعوا سلاحاً في وجه أحد ويعلنون ليل نهار قبولهم بالحكم المدني والاحتكام لصناديق الاقتراع بل ولم يلبس مرشدهم جلباباً ولا نراهم إلا بملابس عادية وبكلامنا اليومي لا تقعروا ولا ترمزوا بأسماء مثل أبى مصعب أو القعقاع ! الإخوان أبناء العصر بينما الجماعات الإرهابية منفصلة عن العصر في الزى والفكر ، في المظهر والجوهر . جماعة الإخوان كائن يتطور وينضج سياسياً ويدخل حلبة المنافسة والمدنية الديمقراطية ويتسع جمهوره وأنصاره بينما الجماعات الإرهابية لا تعترف بالحكم المدني ولا بالديمقراطية والبرلمان وتكفر الجميع وتقتل الجميع .
من مصلحة هذا الوطن أن يكون هناك تيار إسلامي سلمى ديمقراطي ينافس الجميع على السبق بالفوز في الانتخابات مثلما جرى في تركيا أو في ماليزيا ، ولا أفهم من يهمهم مصير هذا الوطن وتلك الأمة ، ما هي مصلحتهم في نفى الإخوان المسلمين من الساحة السياسية والجماهيرية ؟ إذا كان البعض يخشى ويخاف من أن الإخوان سينقلبون على الديمقراطية فهذا تفتيش في الضمائر فالإخوان قالوا وأقسموا أنهم لن يفعلوا . فلماذا نصر ونصمم على العبث داخل قلوبهم والحكم على النوايا وتلك الروح البوليسية الغثة التي يمارسها حتى عقلاء كثيرون في الوسط السياسي واليساري ؟! الحقيقة أن الذي يحتكر الدين والدنيا هو الحزب الوطني والذي يحكم بالكاكى والأمن المركزى هو الحزب الوطني والذي يمارس الاستبداد هو الحزب الوطني والذي يصادر الرأى هو الحزب الوطني والذي يمنع الأحزاب هو الحزب الوطني ، والذي يفرض الطوارئ هو الحزب الوطني ، فلماذا نهاجم الإخوان على ما نعتقد أنهم سيفعلونه بينما لا نقاوم الحزب الوطني على ما يفعله ؟! ….. أما التلويح والتهديد بأن وصول الإخوان لمجلس الشعب قد يدفع الأقباط للفزع وربما للهجرة فالمؤكد أولاً : أن الأقباط هم أكثر شرائح مصر هجرة قبل صعود الإخوان بل في قلب فترة اعتقال الإخوان أيام عبد الناصر ، هذه واحدة ، أما الثانية : أن الأقباط يعلنون كل يوم عن اضطهادهم في عصر مبارك وكثير من هذا حقيقى وله منطقه وبعضه مبالغة مبررة وهذا كله في ظل فترة ليس للإخوان فيها شيئ لا في المعارضة ولا في الحكم . ثم من الذي تجاهل ترشيح الأقباط وأبعدهم عن السياسة ؟ هل هم الإخوان ؟ ثم أخيراً يجب أن يتوقف الأقباط في الحقيقة عن التصرف كأقلية مذعورة فهم مواطنون في هذا البلد لهم حقوق كما لأكبر رأس فيها ومصر وطنهم قبل أن تكون وطن أحد أخر .
مجمل الأمر أننى لا أتصور أن الأقباط يمكن أن يشكلوا حق فيتو على اختيار الشعب الديمقراطى ولا أظن أن عقلاء الأقباط يسمحون لعواطف متوهمة أن تجعلهم في موقع مضاد لاختيار المصريين ، مع ظنى أن كثيراً من الأقباط قد منحوا أصواتهم للإخوان من باب النكاية في الحزب الذي تجاهلهم واستبعدهم

إذا كان الاختيار بين جمال مبارك وعصام العريان فمن حق الناس أن تختار عصام العريان ، وإن كان السجال بين أحمد عز وعبد المنعم أبو الفتوح فطبيعى أن يختار الناس عبد المنعم أبو الفتوح ، وإذا كانت المنافسة بين كمال الشاذلى ودكتور محمد حبيب فالاختيار الأكيد لمحمد حبيب

27‏/11‏/2010

ثقافة البوب فى الحزب الوطنى

اكتب من المنيا السبت 27-11-2010
قبل انتخابات مجلس الشعب بيوم واحد وكنت اتمنى حضور الانتخابات فى الفيوم ولكنه القدر


كتبه : احمد هلال
ثقافة البوب فى الحزب الوطنى

نرى كثيرا من مرشحى الحزب الوطنى يستخدمون الدى جى فى الدعايه الانتخابية فى الشوارع فرأيت اكثر من مرشح للحزب الوطنى يضع اكثر من 10 سماعات على سيارة نصف نقل وطاقم دى جى كامل لتشغيل الاغانى وشاب يمشى فى الشارع يحمل مايك وكأنه يحي حفل غنائى لم اسمع كلمة مفيدة لا تعريف بالمرشح ولا برنامج انتخابى كل ما سمعته هو احياء لفرح شعبى فى الشارع . حتى الاغانى بها الكثير من الالفاظ والعبارات التى تتنافى مع الاخلاق الاسلامية والاداب .
فمن المفترض أن نائب الشعب أو المرشح لمثل هذا المكان ان يمتاز بالاخلاق الحميدة والسمعة الطيبة وعلى قدر من الثقافة . على عكس ما نراه الان من مرشحين من رجال الاعمال ذات سمعة سيئة لا يصلحون ابدا أن يمثلونا أو يكونوا نوابا عنا .
اتساءل : من اين اتى لنا المرشح بهذه الثقافة وان كانت موجودة لم يفرض علينا ثقافة الدى جى فهناك من يستاء من سماع هذه الالفاظ والعبارات الخارجة ومن الناس من يرفض أن يكون نائبه بهذا القدر من اللا مبالاة فى زمن كثر فيه الفساد ويعانى الناس الامرين الحكومة والفقر يأتى لنا مرشحى الحزب الوطنى بالاغانى والفرفشة وكأنه ليس من الشعب ولا يشعر بمعاناة الناس فهو منعم فى ثرواته والناس فاض بها الكيل من ضيق ذات اليد . هذا فى انتخابات 2010 هل فى 2015 سيتقدم الحزب الوطنى وتعلو ثقافته لتصل لموسيقى البوب أم سيظل مستخدما سماعات الدى جى ؟!!!!!
على الشعب أن يدرك جيدا ويعى من يختار يوم الانتخاب ومن يمثله فى مجلس الشعب لانه سيسأل أمام الله عن هذا .






16‏/11‏/2010

بالفيديو أمن الدولة يهددنى بالاعتقال

دى صورة ابراهيم امين شرطة من مباحث امن الدولة بالفيوم اثناء تهديدى بالاعتقال وانا بصور






video

فيديو أمن الدولة يهددنى بالاعتقال فى سجن حلايب وشلاتين

يظهر فى الفيديو أمين الشرطة محمد عبدالرحمن وأمين الشرطة ابراهيم بمباحث امن الدولة بالفيوم أثناء مسيرة لخالى
مجدى طلب مرشح مستقل مجلس الشعب عن دائرة سنورس مقعد الفئات رمز التمساح
.

15‏/11‏/2010

أولى حملات الدعاية الانتخابية لمرشحى الاخوان بسنورس

الاستاذ احمدى يرفع صور المرشحين تأييدا لهم بعد شطبه من الانتخابات









شهدت مدينة سنورس اليوم الاثنين وقفة عيد الاضحى مسيرة لمرشحى الاخوان المسلمين بدائرة مركز سنورس حيث احتشد أكثر من الفى مواطن تأييدا للمرشحين رافعين الافتات والصور .
فتحدث المهندس مجدى طلب مرشح على مقعد الفئاتت رمز التمساح عن الفساد الذى عم البلد والبطالة التى اصابت الشباب كما أشار الى فساد نواب الحزب الوطنى ومعاونيهم من المنتفعين بالسلطة مؤكدا ان حق الشعب وخصوصا أهل دائرته لن يضيع ابدا ولن يسكت وقال لقد رشحت نفسى من أجلكم من أجل الحصول على حياة أفضل .
كما تحدث المرشح الاستاذ حمدى النجار على مقعد العمال رمز ساعة الحائط عن العمليه الدنيئة التى فعلها النظام مع الاستاذ احمدي قاسم بعد شطبه من الجداول الانتخابية والتحايل على القانون وان هذه بدايه الشروع فى التزوير وعدم النزاهة .
والقى المرشح الاستاذ احمدى قاسم كلمته مؤكدا لاهل دائرته أن ما فعله النظام من شطب اسمه ومنعه من الترشيح لن يثنيه ابدا عن مساندة المرشحين الحاليين وان جماعة الاخوان المسلمين ولادة وبها الكثير ممن يصلح لمثل هذا المكان وأكد لؤيديه ومحبيه على ضرورة الحرص على الانتخاب للمرشحين الحاليين رافعا صورهم دليل التأييد